Ommat Alisalm
السر الأعظم أو سر الأسرار- الجزء الثالث
User Rating: / 0
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Sunday, 27 December 2015

السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء الثالث


خلق الله ينقسم إلى قسمين رئيسين :

1-الخلق بشكل عام: وهو كل ما خلق الله من مادة وغيرها ، والمقصود هُنا كل شيء مخلوق .

2-اسياد المخلوقات: وهم أفضل خلق الله وأقواهُم وأكثرهُم نفوذاً ومعرفة ، ألا وهو الإنسان ، وبالتالي فهو خليفة الله بالأرض الحالية وخليفة الله في خلقهِ وإلمشرف على المخلوقات جميعاً ، بل هو المسؤول عن المخلوقات أمام الله في الآخرة .

وكوننا من البشر المُبتلين في حياتنا المؤقتة على الأرض ، وبكوننا أسياد المخلوقات والمسؤولين عنهُم أمام الله ، فبالتالي مهمة إرجاع خلق الله إلى الوضع الطبيعي والأبدي ألا وهو العيش الأزلي في جنَّة الخُلد إنما هو من مسؤوليتنا نحن البشر فقط ، ولن يكون بإستطاعة أي من مخلوقات الله غير البشر من تصحيح مسار الزمن والعودة بمخلوقات الله إلى الوضع المُستقر والدائم والموطن الأصلي للمخلوقات وهو الجنَّة .

وعندما نسأل عن السبب الرئيسي في إخراجنا من الجنَّة مع مخلوقات الله المحيطة بنا ، يكون الجواب وخلافاً على ما يعتقده الناس فإنَّهُ لم يكن بسبب الإنسان لوحدهِ أو بسبب الشجرة كما هو معروف بين الناس ، إنما كان بسبب الخلاف القائم حول أحقية الإنسان في خلافة الأرض وفي سيادتهِ على المخلوقات جميعاً ، فلولا تدخل المخلوقات الغير بشرية وأولهم الشيطان الرجيم في شؤون الله وشؤون آدم عليهِ السلام سيد البشر وآبوهم ، لما حدث وأن عصى آدم ربه ، فتشكيك المخلوقات الغير بشرية بأحقية سيادة وزعامة الإنسان لهُم ، جعلهُم يبحثون عن نُقاط ضعفهِ ولم يجدوا سوى مسألة أن ينشغل بالملذات فينسى العلم الذي علمهُ الله إياه بخصوص الأسماء كلها والرموز الخاصة بأسرار الخلق جميعاً فيقل بذلك عزمه وحرصه على سيادة المخلوقات ، لقولهِ تعالى في سورة طه : فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآَنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (114) وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آَدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا (115) 

Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار
User Rating: / 0
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Monday, 21 December 2015

السر الأعظم أو سر الأسرار

السر أو بالأحرى سر الأسرار ، هو أن العلوم جميعاً سواء كانت مادية أم روحية أو غيرها مما نعلم ولا نعلم سوف تُختزل بأمر أو طريقة أو بالأحرى بكيان مُحدد ، وللتقريب سوف يكون بمثابة كمبيوتر جبَّار يحتوي على كل شيء من علوم ومفاهيم ومعارف ، وأهم ما بالموضوع بأن هذا الكيان سوف يتمكن من ممارسة علومه ومعارفه في إدارة كل ما هو مخلوق .

فالسر هو أنَّ هُناك معلومة واحدة فقط، إن عرفها وفهمها إنسان واحد فقط ، يستطيع من خلالها فهم كل شيء والسيطرة على كل شيء مخلوق بمعنى الكلمة ، وهذا مُثبت في الكتب السماوية جميعاً ، فجميع الكُتب والمفاهيم سواء كانت سماوية أو وضعية من البشر كلها تقود إلى هذهِ المعلومة ، وللتبسيط أيضاً هذهِ المعلومة بمثابة ال password للولوج إلى داخل الكمبيوتر الجبار ، الذي يحتوي بدوره على كل شيء حول المخلوقات جميعاً .

ولكي نشرح الأمر بطريقة علمية نعود إلى ثوابت العلم ، فمن المُتعارف عليه هو أنَّ كل حركة أو فعل في الكون عندما يحدث يولِد نوع من موجات الطاقة كالضوء والصوت والأشعة بمختلف أنواعها وأسمائها وهكذا ، وهذهِ الموجات تبقى موجود إلى الأبد وإلى ماشاء الله ولكنها قد تضعف أو تقوى حسب المحيط الذي تتواجد فيه ، ومن خلال هذا المفهوم إستطاع الإنسان في الوقت الحاضر أن يُسيطر على البعض من موجات الطاقة هذهِ ليُرسلها من مكان ما ثُم يستقبلها في مكان آخر ، بمعنى آخر هُناك موجات من الطاقة مُحيطة بنا وهي موجودة منذ أن بدأ الله بأول عملية خلق إلى آخر عملية يقوم بها أي مخلوق في وقتنا الحاضر .

 

ولقد تمكن الإنسان الحالي وعلى سبيل المثال من السيطرة على البعض من هذهِ الأمواج من الطاقة بحيث قام بتخزين أمواج الطاقة الضوئية وتحويلها إلى طاقة كامنة في شرائح كربونية أو من مواد أخرى ثُم أعاد بثها بشكل موجات محددة ليتم إستقبالها وتجميعها ثانية من قبل أجهزة في مكان آخر سواء كانت قريبة أم بعيدة ، وتقوم هذهِ الأجهزة بدورها بإعادة صياغة هذهِ الموجات وبالصورة التي تحولها إلى صوت وصورة كالتلفاز أو صوت لوحده كالأجهزة الخلوية أو أي شيء آخر يُمكن الأستفادة منه أو إستيعابه في عقول البشر .

 
Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار - الجزء الثاني
User Rating: / 0
Written by Administrator   
Tuesday, 22 December 2015

السر الأعظم أو سر الأسرار

الجزء الثاني


إخوتي بالله ، لقد سبق وأن شرحت هذا الموضوع في كتابي الصادر 2003 بإيجاز وتفصيل أكثر ، وأهم ما جاء في هذا الكتاب هو الحدود والضوابط الدينية والإخلاقية التي تُلزم كل عالم أو مُفكر وباحث في الشؤون العلمية ، والتي من دونها يضيع الإنسان في متاهة المحيط المُشبع بألأفكار والطاقة وغيرها من المؤثرات التي لا يُمكن السيطرة عليها إلا من خلال الدين الإسلامي الحنيف بشكل خاص ، وذلك لكون دين الإسلام هو في حقيقته عبارة عن الخُلاصة والنتيجة النهائية لفكرة الأديان والوجود ككل عند البشر ، ولا يحتاج البشر لأي دين آخر لكي يُفسر ما عجز الناس عن فهمه .

نعود لموضوعنا ، فبسبب عدم رغبة الناس بالقراءة أجد نفسي مُضطراً لتكرار ما قلته وما كتبته قبل أكثر من ثلاثة عشر سنة في كتابي .

السر الأعظم أو سر الأسرار وكما قلنا سابقاً هو عبارة عن رمز دخول لمنظومة العالم الحقيقي ، ولا أستبعد أنَّ الأنبياء جميعاً قد وجدوا هذا الرمز فكانوا أقرب إلى الله من باقي البشر ، بل وكانوا أكثر إستيعاباً لحقيقة الوجود والعلم الرباني ، والدليل هُنا بأننا كبشر وبشكل عام نتلقى يومياً رسائل إيحائية مجهولة المصدر تقول لنا إفعل هذا ولا تفعل ذاك ، بل ومنها من تقول لنا ما يجب علينا فعله وما هو مُناسب لنا وبالتالي فهي التي تُحدد مصيرنا بطريقة ما أو بأخرى ، وكلُ منَّا يفهمها أو يترجمها على حسب هواه ، ولكن الأنبياء والرُسل منَّا أي من البشر قد فهموها غير ذلك ووضعوها في إطارها الصحيح ، وبمعنا آخر هم أدخلوا رمز الدخول الصحيح فإنفتحت أمامهم أبواب المعرفة ، ولكنهُم لا يستطيعوا الإفصاح عن كل شيء بسبب محدودية الفهم لدى المُتلقي في كل زمان ومكان ، وبالتالي كان الخطاب الديني على مستوى فهم وإستيعاب الآخرين ممن كانوا مُرافقين للأنبياء والرُسل .

وبخصوص زماننا الحالي ، فإنَّ من يمتلك رمز الدخول لن يكون بإستطاعتهِ أن يكون رسولاً أو نبياً وهذا معروف ، ولكنَّهُ سيكون والله أعلم آخر إنسان يمتلك هذا الرمز قبل الذهاب إلى الجنَّة حيث رمز الدخول هُناك متوفر للجميع دون إستثناء ، وهو بالتالي سيكون جزء من سعادتهُم الأبدية بعد معرفتهم بحقيقة الأمور .

إن السر العظيم عبارة عن رمز أساسي يتم من خلاله فهم الأشياء على حقيقتها دون لبس أو تزوير ، وبالتالي يتم التعامل معها على أساس إنها واقع وليس خيال كما يعتقد أغلب الناس .

Read more...
 
<< Start < Prev 11 12 Next > End >>

Results 45 - 47 of 47

Login Form






Lost Password?
No account yet? Register

The Muslims Count

 1000960 Muslims

Polls

why do you think Muslims suffer these days?
 

Random Image

islam.jpg

Precious Quotes

من أحدث فى ديننا ما ليس منه فهو رد

رسول الله صلى الله عليه و سلم
صحيح البخارى