Ommat Alisalm
السر الأعظم أو سر الأسرار – الجزء الخامس عشر
User Rating: / 0
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Monday, 11 January 2016

السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء الخامس عشر 
 
 

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

نواصل شرح وتفسير بعض أسرار وخفايا سورة الرحمن مما تسمح به عقول وفهم القراء الكرام على إستيعابها والتعامل معها، فلا تزال هُناك أسرار وخفايا تشيب لها الولدان ، فكل ما يُطرح هُنا إنما يتم ضمن منهجية مُحددة تتعامل مع المفاهيم والعلوم الدارجة بين الناس في وقتنا الحالي ، فلا يتم التصريح بما هو غير تقليدي وعلمي بحت وذلك كي لا يتم النفور وإبتعاد الإنسان عمَّا هو غير قابل للإستيعاب ، ونحن هُنا إذ نُصرح بهذا الأمر إنما كان بسبب معرفتنا بتلك الطريقة التي إستخدمها الشيطان اللعين كي يُنسي الإنسان ما علمهُ إياه ربه ومن أهمها حرص إبليس اللعين لكي يغتر الإنسان بجهله وليتكبر على بني جنسه وليكون أناني في التعامل مع مُحيطه.

وبما أنَّ هدفٌنا هُنا هو دفع الإنسان إلى إستعادة ذاكرتهِ كاملة وإستعادة كل ما تعلمهُ من رب العالمين بخصوص الأسماء ، يكون سبيلنا لتحقيق ذلك الهدف هو عن طريق كسر هذا الغرور وتحطيم ذلك التكبر ودحظ تلك الأنانية ، ليعود الإنسان إلى أصله ونقاوته كما خلقهُ الرحمن، فعلم الأسماء إنما هو علم قديم قدم أول مخلوق بشري، وهو علم حديث حداثه ما يعيشه البشر يوم بيوم ، كذلك هو علم مستقبلي محيط بمستقبل البشر وما سوف يحدث لهُم بمشيئة الله سواء في حياتهِم الدنيا أم ما بعدها في الآخرة .

إذاً علم الأسماء هو علم عظيم وواسع في مفاهيمه وفروعه وتخصصاته ، كيف لا وهو علم الله الذي علمهُ للإنسان ، فهو يشمل علوم الأولين والآخرين ، وفيه خُلاصة التجربة الإنسانية وسيرة البشر منذ أن خلقهُم الله العزيز القدير إلى ما بعد البعث ، وهذا العلم سوف يُلازم الإنسان في الجنَّة إلى ما شاء الله شأنهُ شأن عِلم الكتاب ، فالفرق بين علم الكتاب وعلم الأسماء هو أنَّ علم الكِتاب عبارة عن علم تطبيقي متخصص بالعلوم التجريبية التي مارسها الإنسان على الأرض ، أما علم الأسماء هو عبارة عن مُصطلحات وأسماء ورموز تفتح أسرار الخلق ومعارفه فيتعرَّف المخلوق من خلالها على كل أسماء مخلوقات الله وعلى أسرار الخلق التي أُخفيت عن الإنسان بعد إستهانته بها ، ولا زال يستهان بها كما إستهان أبانا آدم عليه السلام فلم يلتزم بها أو يُراعيها حق رعايتها فكانت النتيجة إخراجه من الجنَّة هو ونسله ونسيانه لعلم الأسماء وعلم البيان الذي تعلمهُ من رب الأنام .

Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار – الجزء الرابع عشر
User Rating: / 2
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Sunday, 10 January 2016

 السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء الرابع عشر 


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد سيد المرسلين

 نواصل شرح وتفسير أسرار سورة الرحمن، ونود أن ننوه هُنا بأنَّ هذا الشرح لبعض أسرار الآية الكريمة، قد إختص بهِ من يمتلك دراية ومعرفة بعلم الأسماء ويقين بالسر الأعظم ، حيث نُلاحظ إنفراد هذا التفسير بالعديد من الأسرار والحقائق الخاصة بهذهِ السورة الكريمة والتي قد خفيت على مٌعظم الناس بالرغم من أهمية هذهِ الأسرار والمعلومات التي تمس حياة الأنسان على الأرض بشكل خاص وبصورة مباشرة، فتحسم أمور كثيرة كانت مُحيرة لدى البشر.

بخصوص سورة الرحمن ، ولأهميتها وأهمية آياتها وسورها بكونها السورة الوحيدة التي توِّجت بإسمٍ عظيم من أسماء الخالق سُبحانه ألا وهو الرحمن ، حيث جاء فيها الحديث : قال أبو جعفر بن جرير: حدثنا محمد بن عباد بن موسى وعمرو بن مالك البصري قالا: حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن أمية عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ سورة الرحمن أو قرئت عنده فقال: «ما لي أسمع الجن أحسن جواباً لربها منكم ؟» قالوا: وما ذاك يا رسول الله ؟ قال: «ما أتيت على قول الله تعالى: {فبأي آلاء ربكما تكذبان} إلا قالت الجن لا بشيء من نعم ربنا نكذب» ورواه الحافظ البزار عن عمرو بن مالك ، فمن هذا الحديث نفهم بأنَّ معشر الجن عندما سمعوا هذهِ السورة الكريمة من رسول الله عليه الصلاة والسلام، كانت ردود أفعالهم تختلف كلياً عن معشر الإنس ، مما يدل على أنَّ الجان لم ينسوا ما تعلموا من الرحمن بخصوص علم الأسماء عندما كانوا مشمولين مع الملائكة (بسبب إتصافهِم في ذلك الحين بصفات الملائكة كالسمع والطاعة)، لقولهِ تعالى في سورة البقرة : قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) ، فمن هذهِ الآية نستدل بتعليم الله سُبحانه للملائكة ومن ضمنهُم الجان آنذاك بعلم الأسماء ، ولكن وكما نوهنا سابقاً فإن معرفتهُم بالأسماء إنما كانت بحدودة بما علمهُم ربهُم فقط، حيث لم يعلمهُم البيان كما علمهُ للإنسان .

Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار - الجزء الثالث عشر
User Rating: / 0
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Saturday, 09 January 2016

 السر الأعظم أو سر الأسرار
  الجزء الثالث عشر 

 كشف بعض أسرار وخبايا سورة الرحمن

سورة الرحمن من السور المدنية التي تحمل عدة خصائل فريدة ومُتميزه عن باقي سور القرآن الكريم ، وهذهِ الخصائص الفريدة ندرجها كالتالي :

- هي السورة الوحيد التي سُميت بإسم علم من أسماء الله عزَّ وجل، ولقد إختاره المولى العزيز القدير ليكون إسم الرحمن .

- كل آية أو آيات من سورة الرحمن والتي تنتهي بسؤاله جلَّ وعلى (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) إنما تمثل في مضمونها سورة بحد ذاتها، وبالتالي فنحن نتكلم عن سورة واحدة تحتوي على واحد وثلاثين سورة كاملة المعنى والمضمون ، كيف لا وهي سورة تحمل إسم خالق الكون، مُبدع السماوات والأرض وما بينهما .

- تُخاطب هذهِ السورة الكريمة بمجملها الخصمين اللدودين من مخلوقات الله، وهما الجن والإنس، وبالتالي نجد في مضمون آياتها أو سورها إذا جاز التعبير توضيح كامل لحقيقة العلاقة وأساس الخصومة بينهما ، فتعرض سُبل حل هذا النزاع بالطُرق المُثلى .

في تفسير هذهِ السورة وماتحتويه من آيات وسور ، نجد صورة رائعة لخلق الكون وتصوير رائع للجنَّة ومُخيف للنار .

فيما يلي نشرح أو نُفسِّر الآيات أو السور التي تحتويها سورة الرحمن على ضوء معرفتنا بعلم الأسماء وعلم السر الأعظم والتي قد تختلف بالشكل والمظمون عن التفسيرات الدارجة في وقتنا الحالي ، ويبقى العلم عند الله وحده لا إله إلا هو :

بسم الله الرحمن الرحيم : الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9) وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13) صدق الله العظيم .

Read more...
 
<< Start < Prev 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 Next > End >>

Results 33 - 36 of 47

Login Form






Lost Password?
No account yet? Register

The Muslims Count

 1000960 Muslims

Polls

why do you think Muslims suffer these days?
 

Random Image

mekkah-2.JPG

Precious Quotes

من أحدث فى ديننا ما ليس منه فهو رد

رسول الله صلى الله عليه و سلم
صحيح البخارى