Ommat Alisalm
السر الأعظم أو سر الأسرار – الجزء الحادي والثلاثون
User Rating: / 1
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Sunday, 14 February 2016

  السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء الحادي والثلاثون 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبهِ أجمعين.

 نواصل الكتابة والبحث في سورة الرحمن، ونواصل الدراسة على ضوء علم الأسماء الذي علمهُ الخالق للإنسان ليكون ملاذه الأخير وسلاحهُ العتيد في مواجهة أعداء الحق والدين من أعوان وأتباع الشيطان الرجيم سواء كانوا إنس أم شياطين الجن أجمعين.

إن زماننا هذا الذي نعيش فيهِ الآن حيث يقف المؤمن حائراً أمام الفضل العظيم ألذي وهبهُ الرحمن لأعداء المُسلمي، فيجد الخير والمال والنفوذ والسلطان قد طغى على أعداء الدين سواء كانوا من أهل الكِتاب أم من عبدة الجواميس وغيرهُم من المُشركين الذين يُعاندون في تقبل دين الحق دين الإسلام الذي فيه الحق المُبين.

في المُقابل نجد المسلمين متناحرين مُتحاربين، تكثر بينهُم النزاعات والإنشقاقات، ويسيل منهُم دماء الأحبة والأصدقاء، ويتخبطون في أوطانهِم وديارهِم  ولا يأمنون جارهُم، وهم في ذلك الأمر منذ زمن بعيد.

وهُنا يتسائل المسلمين ويلحون بالسؤال حول متى يأتي نصر الله المُبين وكيف، كقولهِ تعالى في سورة البقرة: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (214)، إذاً نصر الله قريب وقريب جداً، تبقى مسألة كيف؟

العالِم والمُتابع لعلوم الإنسان في هذا الزمان يجد بأنَّ ما يملكهُ الغرب من نِعم مادية (كالأسلحة والطائرات المُقاتلة والسفن الحربية العملاقة والتكنولوجيا المتطورة ومصادر الدخل الهائلة) أو معنوية (ككثرة الجامعات والعلوم وإمتلاك وسائل الإتصالات من أقمار صناعية وكثرة المواد الإعلامية من جرائد ومجلات ومحطات إذاعة وتلفاز، ناهيك عن السينما ووسائل الترفيه وغيره) يستحيل على الآخرين إمتلاكه .

Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار – الجزء الثلاثون
User Rating: / 1
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Saturday, 13 February 2016

 السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء الثلاثون 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الرسول الكريم.

نتابع في هذا الجزء من أجزاء السر الأعظم أو سر الأسرار الدراسة والبحث في سورة الرحمن إن شاء الله.

فبعد مراجعة الأجزاء السابقة ومراجعة ردود الأفعال الخاصة بها وذلك من منطلق حرصي ككاتب وناشر لتلك الأجزاء على إبقاء سُبل التواصل بيني وبين القراء الكرام، إرتأيت هُنا أن أبحث عن تلك الفائدة التي يمكن للمرء العادي أن ينالها في حياتهِ الحالية على الأرض من خلال ما يُطرح هُنا بخصوص السر الأعظم وما تمَّ الكشف عنهُ من مفاهيم وقيم علم الأسماء وعلم البيان وكذلك علم الكتاب، وكذلك من خلال تفسيرنا وشرحنا لآيات سورة الرحمن، وهو الأمر الذي ينال إهتمام ومتابعة السواد الأعظم من الناس والذي يجعل من السر الأعظم أو سر الأسرار ذو قيمة حقيقية وفعلية عند البشر.

 

قد يُلاحظ المتتبع للأجزاء إصرارنا هُنا على تفسير آيات سورة الرحمن في ضوء علم الأسماء وعلم البيان دوناً عن سور القرآن الأخرى والتي لا تقل أهمية وقيمة عن سورة الرحمن، وهذا الإصرار لم يأتي من منطلق فراغ وعناد أو تحدي والعياذ بالله، ولكنَّهُ العلم والمعرفة، فمن خلال سورة الرحمن ومن خلال تعمقنا بها ودراستنا لها والبحث في كلماتها وأسرارها سوف نصل إن شاء الله إلى حقيقة السر الأعظم وذلك قبل أن نصل إلى طريقة التعامل معه، فالسر الأعظم أو سر الأسرار إنما هو أمر خاص بالله وحده، وهو بالتالي أي الله العزيز القدير الذي يُقرر الطريقة والكيفية التي يُطلع البشر على أسراره سُبحانهُ، وهذا الأمر من الأهمية بمكان لسبب وجيه ألا وهو تجنب الإستخدام السيء للقوة العظيمة التي يهبها السر الأعظم لصاحبها.

Read more...
 
السر الأعظم أو سر الأسرار – الجزء التاسع والعشرون
User Rating: / 2
Written by محمد الكاظمي - أمير موقع أمة الإسلام   
Monday, 08 February 2016

 السر الأعظم أو سر الأسرار
الجزء التاسع والعشرون 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبهِ أجمعين.

 نواصل بإذن المولى العزيز القدير الدراسة والبحث في علوم الرحمن ألا وهو علم الأسماء وعلم البيان بما يخص السر الأعظم أو سر الأسرار من سورة الرحمن.

إن من بين ما يُقال وما يتم الترويج عنهُ بخصوص السر الأعظم أو سر الأسرار هو هذا السؤال:

-     إذا كان هذا الزمان هو زمان الكشف عن الأسرار، فما معنى أن يتم التصريح بالأسرار؟

-     و ما معنى إشراك الناس في هذا الأمر الذي من المفروض بهِ أن يكون في مُحيط ضيق وبين أُناس معدودين لا يتجاوز عددهُم عدد أصابع اليد بسبب محدودية الثقافة والعلم لدى أغلب الناس؟

-     إذا كان الأمر بهذهِ الأهمية، وإذا كان مصدر هذهِ المقالات والأجزاء هو جهة موثوقة وصادقة، لماذا لا يستفيد من السر الأعظم أو سر الأسرار صاحب هذهِ المقالات والأجزاء أولاً قبل غيره؟

-     لماذا يُصِر صاحب أجزاء السر الأعظم على نشرها وتعريفها وشرحها للعامة قبل الخاصة ؟؟

وغير ذلك الكثير من الأسئلة الخاصة بمصدر المعلومات وبشخص صاحب المقالات.

للجواب على هذهِ الأسئلة بمنطقية وحيادية مُطلقة، نقول بأنَّ الأمر لله من قبل ومن بعد، وبخصوص السر الأعظم إنما هو موجود ومعروف لدينا، ولكن وقبل كل شيء فإننا نحمد الله أولاً وآخراً على نعمه وعلومه التي ميَّز بها بعض البشر عن عامة الناس، فإنَّ أهم ما تمنحهُ هذهِ العلوم للإنسان هو السمو بالأخلاق والترفع عن صغائر الأمور وعدم التكبُّر ولو بمثقال ذرة.

ومن يمتلك ويدرك هذهِ الأمور يعلم جيداً بأن الخير ليس بالمال أو الشهرة والسلطان إذا كان هذا مطلب الإنسان، ولو كان ذلك صحيحاً لكان للأنبياء من المال والشهرة والسلطان ما لم يكن لبشر أو لأحد من العالمين.

إنَّ مطلب سيدنا ونبي الله سليمان عليه السلام المادي من ملك وثراء وسلطان في الأرض إنما لم يكن لشيء سوى لإثبات قُدرة الخالق العزيز القدير على الاستجابة، ولقُدرتهِ جلَّ وعلا على تلبية طلب أنبياءه مهما يكن ذلك المطلب.

لكن حكمة الخالق في اختيار أنبياءه إنما تقتضي بأن يتميزوا عن الآخرين من حولهِم بالأخلاق الحميدة والفريدة، وبالقيم الرفيعة وبعدم التكبر أو الطمع بما في هذهِ الدُنيا من مُغريات، والتركيز على الآخرة بكونها دار المستقر والخلود، تصديقاً لقولهِ تعالى في سورة العنكبوت: وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64).

Read more...
 
<< Start < Prev 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 Next > End >>

Results 17 - 20 of 47

Login Form






Lost Password?
No account yet? Register

The Muslims Count

 1000960 Muslims

Polls

why do you think Muslims suffer these days?
 

Random Image

ommatalislam-id-2.jpg

Precious Quotes

من أحدث فى ديننا ما ليس منه فهو رد

رسول الله صلى الله عليه و سلم
صحيح البخارى